العثرة

ويلٌ للعالم من العثرات

ويل للإنسان الذي تأتي منه العثرة

خير له أن يُعَـلــَّـق في حجر الرحا

من إنجيل متى

قاصد من الكلام ده :

إننا نبطل نعمل عثرات

يعني منتكلمش عمّال على بطال

فتكثر سقطات اللسان

ومنحرجش بعض

لكي لا تأتي منّا العثرات والضيق للغير

تمام يا مينز ؟

******************************

ملحوظة :

العثرة هي الزلـة

وتأتي تعبيرا عن الضيق والحرب

وعثرة ُاللسان ِهي سقطاته

الوحدة




الوحدة يا حبيبتي



هي ذلك الشعور الذي يداهمني كلما غبت عن عيني


كلما انقضى الليل الذي يجمعنا تحت قمر ٍ واحد ٍ


أعلم بما ينتابه من غيرةٍ حين تلقي الدنيا من شرفتنا


وتجلسي بجواري


الحقّ أقول لكِ : إني رأيته يومًا


ينظر لي بغيظ وحنق شديدين


عندما كنّا نردد ( أنا لحبيبي وحبيبي إلي )

مع فيروز


نعم يأست يومًا بعدما رفضتِ ترديدَ أيِّ أغنيةٍ معي


ولا حتّى أغنيتك المفضّلة

( اعطني الناي وغنّي )


منذ علقت في أذنك أغنيتها


( مش فارقة معاي )


فما وجدت لي نشيدا غير


( حامل الهوى تعب يستخفه الطرب


إن بكى يحقّ له ليس ما به لعب )


وسهرت ليالي حالكة السواد وحيدًا


ليس معي سوى فيروز


نعم كانت تجلس بجواري كلّ ليلة تقول لي :


( بيقولوا الحب بيقتل الوقت ،

بيقولوا الوقت بيقتل الحب !!! )


فأقف باكيا صارخا في الهواء :


( بناديلك يا حبيبي ما بتسمع لي ندا


لا التلات القريبة بترجع لي الصدى


كأنّك ما حدا ضايع بها المدى )


حتى إذا وصلت لقولي


( لو بعرف انت وين ساكن وبأيّ بلاد


لطير بغفوة عين صوبك عيّد أعياد ... )


وجدتها تقوم من جواري معلنة الرحيل


(أنا صار لازم ودّعكن وخبّركن عنّي


أنا كل القصة لو منكن ماكنت بغنّي )


الآن يا فيروز ؟



الآن لا نغنّي ؟



بعد أن رحلتْ هي من حياتي ؟



حقا.. ولمن أغنّي ؟


وهي لا تسمع صوتي الضعييييف


ومن غيرها سأهتمّ بأن يسمعني ؟



ولا أنت يا فيروز


لن أستجيب لك ثانية


سوف لن أغنّي لكِ بعد اليوم لحنا


سوى ( مش فارقة معاي )

الذي عشقته حبيبتي


ليس حبّا فيه

لكنه

حب لها لكي لا نختلف

فما كنّا لنختلف يومًا

حتى نلتقي

ونردد لحن

راجعين يا هوى


أبو لهب





استفسار بيلحّ على عقلي من زمان


من هو أكبر عدوّ للإسلام في هذا العصر ؟


من هو أبو جهل ومن أبو لهب ؟


من أكثر الناس إضرارا للإسلام ؟


أسامة بن لادن ؟


لأنه فتح الباب للحروب الصليبيّة الجديدة ؟


ولا بوش ؟


لأنه أعلن الحرب الصليبيّة على الإسلام وبدأ بأفغانستان والعراق ؟؟؟


ولا إسرائيل ؟
لأنها المحرّض الأول للحرب الصليبيّة على المسلمين


وعمّالة تقتل في المسلمين


وعاوزة تهدم المسجد الأقصى


أحد الثلاث الذين تشدّ لهم الرحال ؟


تعرفوا توصلت من وجهة نظري المتواضعة لأن


أسامة بن لادن أشدّ أعداء الدين الإسلاميّ


الضربة اللي بتيجي من القريب أصعب الضربات


فتح الباب لتشويه الإسلام واختفى


وكل فترة يطلع علينا بشريط فيديو تذيعه قناة ( الحصيرة )


يزوّد الانتقادات للإسلام والمسلمين ومش شايفين منه حاجة


موضوع البرجين طبعا مش داخل دماغي


لأن نيرون عملها قبل كده و ولّع في روما عشان يلبّسها لأعدائه


ولا نسينا التاريخ ؟


يعني بوش ماولّعش في نيويورك ضحّى ببرجين بس


إسرائيل كده كده عارفين أوّلها وآخرها


أوّلها كان مع موسى النبيّ عليه السلام


وآخرهم في حرب آخر الزمان اللي بيسمّوها ( هيرمجدون )


ورأيي ده ممكن يكون غلط بس أنا مقتنع بيه بصراحة


لو فيه رأي تاني أكون سعيد لو أعرفه


سلام

الحلقة الأخيرة في مسلسل الإضراب




موجز قضية الإضراب



إنّ الأساتذة أعضاء هيئة التدريس



محتاجين رفع مرتباتهم ليغنيهم ذلك عن أشياء أخرى



ليست في صالحهم ولا في صالح الطلاب



والحق أنا أؤيدهم لأننا جميعا نسمع عن الملايين



التي يتقاضاها الممثلون والمغنون ولاعبي الكرة



رغم إن اللي بيعملوه _مع احترامنا لهم _ ترفيه للشعب وليس الأساس



بل العلم والعمل هما الأساس وبعدهما يأتي الترفيه



صح ؟



لكن للأسف إننا أهملنا الأساس وحصرنا اهتمامنا على الترفيه



( الجامعات مقامات )



ده اللي اكتشفته بعد ما شوفت في جامعتي



الخوف والتخاذل ونقص التنظيم وعدم الاهتمام الإعلامي



سواء من المنظمين بإنهم يصوروا حتى بموبيل



أو من الصحافة والتليفزيون



طبعا الحال مختلف في جامعة القاهرة

والصور اللي في أول الصفحة توضح ده كويس


كمان النسب اللي نشرتها مدونة المضربين بتقول :



شهدت جامعة القاهرة اليوم أكبر وقفة احتجاجية في تاريخها الحديث ،



حيث شارك أكثر من ثمانمائة من أعضاء هيئة التدريس في الوقفة



بمناسبة الإضراب من أجل المطالب المالية .



وكان الإضراب قد حقق نسبة مشاركة أكبر من المتوقع ،



وتقديرنا أن المشاركة في الإضراب كانت في الكليات المختلفة كالتالي :

العلوم 80 %

الآداب 80 %


الهندسة 50 %

الطب 20 %


دار العلوم 20 %



الاقتصاد والعلوم السياسية 20 %


ولم تصلنا بعد معلومات عن الكليات الأخرى .

مع إن جامعة المنيا

عدد المتظاهرين كان 22 بالعافية



ده لينك فيديو نشرته ال BBC





حصريًّا















الحمد لله توقعت بالأمس أن



يمرّ الإضراب مرور الكرام




دون إحداث تأثير




بل وتوقعت أن نخرج من هذا الإضراب




بقائمة سوداء تبدأ تصفيتهم بالدور




وتحقق الجزء الأول وهو عدم التأثير




بل والغلوشة على هذا الإضراب .




المفجع : أن نكتشف في كلام المضربين من أساتذة الجامعة




موقفا غريبًا




يعلن أحدهم بكل صراحة أنه لو دام حالهم على ما هو عليه




سيستمرّ الإهمال والتغيّب عن بعض المحاضرات




والحرص على درجات الاختبار الشفويّ




لضمان شراء الطلاب للمذكرات بالأسعار غير المدعومة نهائيًّا




كما أنهم سيلجأون لوسائل شتّى تغنيهم عن السؤال لأنهم أصحاب عيااااااااااال




ومحتاجين ياكلوااااااا



ويشتروا البدل والكرافتات والعربيّات




طالبوا بالمساواة بالضباط و وكلاء النيابة




بل ذكر لي أحدهم أنه لا يكسب في الشهر




ما يكسبه السبّاك في أسبوع !!!!!!!!!!




غريب أمر هذا الإضراب




ذهبنا لنقف جوارهم لأننا نؤمن بحقهم في الزيادة




لأنهم يقومون بدور عظيم هو إخراج أجيال من المتعلمين




الذين يفترض بهم الرقيّ بالأمّة والخروج من أزمتنا الحضارية والعلميّة ......




فوجئت ببعضهم يمنعني من التصوير




وآخر يهددني بأن سيقاضيني إن نشرت ذلك على مدونتي !!!!




في حين تعاون آخرون وهم فريق دار العلوم




كالأستاذ الدكتور منير فوزي رئيس قسم البلاغة والنقد الأدبيّ




والدكتورة زينب فرغلي أستاذة البلاغة والنقد الأدبيّ




والدكتورة حنان علي طه

أستاذة البلاغة والنقد الأدبيّ




ومن معيدي دار العلوم أيضا حضر




الأستاذ إبراهيم عامر

والأستاذ تامر محمد




المهمّ إن الجامعة أصدرت بيان مضادّ نشرته في كل مكان




اقرأوه بنفسكم وشوفوا هذه الفيديوهات

ونكمل في يوم آخر عرض هذه التظاهرة

إن شاء الله

إضراب هيئة تدريس الجامعات



الإضراب من وجهة نظري


هيمر مرور الكرام


ومش هيسيب وراه غير قائمة


بأسماء المشاركين فيه


وهتبدأ تصفيتهم واحد ورا التاني


والأيام بيننا


هحاول انقل لكم بعض مظاهر الإضراب في جامعتي بإذن الله


ده جزء من بيان على مدونة المنظمين للإضراب بيقولوا فيه :


الزميلات العزيزات والزملاء الأعزاء



المشاركة في إضراب 23 مارس عمل كريم


لمن تهمه كرامة الجامعة وأساتذتها ،


علينا أن نثبت أننا لسنا أقل من بسطاء العمال والموظفين


في حرصنا على حقوقنا وجرأتنا في الدفاع عنها ।


للرجوع للمدونة دي لينكتها :


http://egyunivstrike.blogspot.com/2008/03/blog-post_22.html

شعراء العاميّة













شعراء العاميّة






صلاح جاهين



والله ان عطانى زمانى لاسكنك



يا مصر



واعمل فيكى جنينة ومن فوقيها



قصر



واجيب منادى ينادى بعد



العصر



اللى بنى مصر كان فى الاصل



حلوانى




**********************



أحمد فؤاد نجم



الشاعر البذيء




كما كان يسميه السادات رحمه الله


مرحبا




بعد السلام والمرحبا




يا اولاد بلدنا يا طيبين




نفرش كلام المصطبة




واضح لكل السامعين




مصر الحبيبة الطيبة




أم البنيّة والبنين




ايش حالها في عز الصبا




ايش حال ولادها المخلصين




وسط العواصف مركبة




بين ريح شمال وريح يمين




**********





الخط دا خطي





والكلمة دي ليا





غطى الورق غطي





بالدمع يا عنيّا





شط الزتون شطي





والأرض عربية





نسايمها أنفاسي





وترابها من ناسي





وان رحت انا ناسي





ما تنسانيش هى





**********





دور يا كلام على كيفك دور



خلي بلدنا تعوم في النور



وارمي الكلمة في بطن الضلمة



تحبل سلمة وتولد نور



************

المدونات السياسية !!!

إن السياسة تكون لعبة يتكلم فيها كل من هب ودب

ده مينفعش

صح ولا مش معايا في ده ؟

يعني مينفعش ان عدد المدونات اللي بتتكلم في السياسة

تزيد عن 99.9 % من المدونات

لازم يكون فيه نظام

زي ما الطبيب هو بس اللي بيشخّص المرض ويوصف العلاج

كمان المهندس هواللي بيخطط للمباني ويحدد النسب

اللي هتستخدم من الموادّ المستخدمة في البنا

كل شيء كده ما عدا 3 حاجات كلنا عارفينهم

وكلنا علماء فيهم

الدين ......... السياسة ..........الكورة

كل الناس بتفتي

كل الناس بتحكّم في الكورة

وكل المدونين سياسيين بارعين واخدين دكتوراه

من اقتصاد وعلوم سياسية

في الردح وقلة الأدب والشتيمة

بالألفاظ الخارجة والداخلة

إلا من رحم ربّي

لازم نقطة نظام فيه حاجة اسمها التخصص

مأنكرش إننا بنُستفزّ من الأحداث اللي بتحصل

على الساحة السياسيّة

في غزّة .. وبيروت .. وبغداد .. وطهران قريبا

ودمنا بيفور

بس الإعلام أو اللي بيظهر علنا للناس

لازم يكون فيه تدقيق من المتخصصين

وتحليل معتمِد على الفهم العلمي والخبرة

مش العواطف والأحاسيس

عشان نوصل للحل العلمي مش التهويل الإعلامي .

والله كلامي ده من قلبي وعقلي

مش تأييد للحكومات ولا تخاذل عن المسؤليّة .

بس فعلا نصيحة لأصحاب المدونات وأنا بنصح نفسي أولا :

ممكن نستضيف محللين سياسيين ورجال الحكومة نفسهم

نسألهم عن اللي محيّرنا وناخد رأيهم فيه.

ناس زي مصطفى بكري ( مثلا لا حصرا )

سياسي فاهم وواعي ووطني بيحب مصر والوطن العربي

وننشر ده على مدوناتنا

مش عيب إن الإنسان يقول إنه مش متخصص في السياسة

بس بيتعلّم من اللي فاهمين كويس .

معايا في ده ولا لأ يا أصحاب المدونات ؟

الكوة في ملعبنا نحوّل المدونات لملتقى

للفهم والتعلم

نستفيد ونفيد

أرجو اننا نراجع أنفسنا

ونعرف قدر الحريّة المتاحة لينا

المفروض نستخدمه في إيه بالظبط

في الشتم والسب ولا الاستفادة منه ؟

سلامي ومستني أعرف رأيكم

قصيدة النثر ما هي ؟

كتبه : عبدالقادر الجنابي
نقلا عن إيلاف

الإثنين 22 مايو 2006



مداخلة افتتح بها يوم السبت 20 آيار 2005 (في الجامعة الأمريكية بيروت)

مؤتمر قصيدة النثر الذي انعقد في الجامعة الأمريكية في بيروت لثلاثة أيام .

بسبب عدم حضوري الشخصي في هذا المؤتمر لأسباب يعرفها أشخاص تهمني صداقتي بهم ،

سأركز في مداخلتي هذه على طرح مجموعة من الأفكار المتعلقة بتاريخ قصيدة النثر

وجوهرها المصطلحي

1- صحيح أن مصطلح قصيدة النثر كان شائعا منذ القرن الثامن عشر.

فوفقا لسوزان برنار أن أول من أستخدمه هو اليميرت عام 1777،

ووفقا لمونيك باران في دراستها عن الايقاع في شعر سان جون بيرس ،

أن المصطلح هذا يعود إلى شخص اسمه غارا في مقال له حول "خرائب" فونلي ،

وذلك عام 1791. وفي دراسة قيمة ، صدرت في باريس عام 1936 ،

حول "قصيدة النثر في آداب القرن الثامن عشر الفرنسية"، يتضح أن المصطلح كان متداولا في النقاشات الأدبية.

على أن بودلير أحدث تغييرا في مصطلح قصيدة النثر، وأطلقها كجنس أدبي قائم بذاته ،

بل أول من أخرج المصطلح من دائرة النثر الشعري إلى دائرة النص: الكتلة المؤطرة

ولم يكن اعتراف بودلير بمرجعية اليزيوس برتران في هذا المجال اعتباطيا أو مجرد اعتراف بالجميل .

وإنما كان تلميحا إلى "معجزة نثر شعري" كان يحلم بانجازها. ذلك أن اليزيوس برتران ،

هذا الشاعر الرومانتيكي ، قد ترك تعليمات إلى العاملين على طبع كتابه "غاسبار الليل" ،

أن يتركوا فراغا بين فقرة وأخرى مشابها للفراغ المستعمل عادة في تصميمات كتب الشعر،

وبهذا يكون أول من التفت إلى تقديم نص نثري ملموم ومؤطر في شكل لم يُعرف من قبل.

كما أن بودلير كان واضحا أنه يعني شيئا جديدا غير موجود ،

وذلك عندما كتب في رسالته الشهيرة إلى هوسييه ، "من منا لم يحلمْ في أيام الطموح بمعجزة نثرٍ شعري".

إذن من الخطأ الكبير أن نحاول العثور على أشكال لقصيدة النثر البودليرية في ماضي النثر الفرنسي .

ذلك أن بودلير في مشروعه نحو لغة شعرية تستطيع ان تتقاطب وما يتجدد مدينيا في شوارع الحياة الحديثة ،

جعل كل الشظايا والقِطَع التي كتبت قبله ، تنام كأشباح في ليل النثر الفرنسي ؛

آثارا توحي ولا تُري أية إمكانية نظرية تأسيسية.


2- من الخطأ الشائع اعتبار قصيدة النثر تطورا للنثر الشعري الكلاسيكي الفرنسي وتكملةً له.

ذلك أن ما كان يُطلق عليه قصيدة نثر هو أعمال روائية تتوسل محاسن البديع وتستعير إيقاعات النظم ،

لكي ترتقي إلى مصاف الأعمال الشعرية. بينما قصيدة النثر هي قصيدة أداتها النثر.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن، أولا، السبب وراء الفكرة التي تقول أن ظهور قصيدة النثر كان تصديا لطغيان العروض ،

هو أن النثر، أداة قصيدة النثر، خال من كل قواعد عروضية وبالتالي يمنح حرية أكبر للشاعر

لكي يعبر عن انفعالاته الباطنة.

وثانيا : أن تصاعد الرومانتيكية أعطى معنى جديدا لمفردة "الغنائية" lyrique.

فبعد أن كانت تُطلق على الشعر الذي يُنظم بقصدِ التغنّي به في موضوعات أو الرواية أو السرد القصصي على أوتار القيثارة القديمة المسماة بالليرا أي القيثارة ، (وهذا يعني ان عنصر الموسيقى جزء حاسم في صياغتها) ...

صار لها معنى جديد اعتبارا من الربع الأول من القرن التاسع عشر،

هو: الوظيفة المشاعرية كالحسية المُعبَّر عنها بالصور، بالعاطفة الفردية وأحاسيس الفرد الداخلية ،

وباتت مصطلحا يطلق على كل عمل أدبي حتى النثر (وفقا لقاموس ليتريه) يعبر عن الوجدان والعواطف

ومتحرر كليا من مضمرات الموسيقى : واقترِحُ كلمة "الوجدانية" كمقابل لـ Lyrique لكي يتضح

هذا التغيير الانقلابي والحداثي في الحسية الشعرية التي مهدت الطريق لظهور قصيدة النثر.


3- قصيدة النثر ولدت على الورقة أي كتابيًّا وليس كالشعر على الشفاه أي شفويا.

لم ترتبط بالموسيقى كالشعر ولم يقترح كتابها أن تُغنّى ، ولا يمكن أن تُقرأ ملحميا أو بصوت جهوري

يحافظ على الوقفة الإيقاعية القائمة بين بيت وآخر/ سطر وآخر كما في قصائد حركة

"النظم الحر" (وأقصد Vers Libre، لأن ترجمة هذا المصطلح بـ"شعر حر"

يخلق سوء فهم مفاده أن الصراع بين الشعر Poésie والنثر، بينما في الحقيقة الصراع هو بين النثر والنظم).

إن غياب التقطيع أو التشطير في قصيدة النثر يشكل علامتها الأساسية.

ففي النظم الحر، في نهاية كل سطر / بيتٍ فراغ يسميه كلوديل البياض..

وهذا البياض هو لحظة تنفس إيقاعي ضروري لجمالية القصيدة المشطّرة ،

كما يتغير فيها الإيقاع من شاعر إلى شاعر بسبب هذه الوقفة القطع في سير الإيقاع ،

هذا البياض يمنح القصيدة الحرة هيئتها الشعرية ، بينما قصيدة النثر تكتسب هيئتها وحضورها الشعري

من بنية الجملة وبناء الفقرة... والبياض غير موجود

(رغم وجود الفواصل والعلامات فيها لأسباب يقتضيها بناء الجملة)

إلا في نهاية الفقرة التي تجعل القارئ مستمرا في القراءة حتى النهاية.

وألا ننسى أن أغلب قصائد النثر تتكون من فقرة واحدة ، وبعضها من فقرتين.

علينا ألا ننسى أيضا أن "الشعر" كلمة عامة وشاملة يمكن أن تطلق على أي شيء ،

بينما كلمة قصيدة تدل على وجود مستقل، بناء لغوي قائم بذاته...


4- قصيدة النثر لا يختلف بناؤها عن قصر المتاهة المذكور في الأساطير اليونانية.

يمكن لشاعر قصيدة النثر أن يبدأ من أي مدخل يشاء :

"كان يا ما كان... ""عندما كنا... ""ذات ليلة، عندما.... "

أو على طريقة الشاعر الصديق عباس بيضون ، التي تختار الدخول على نحو مفاجئ :

"الأربعة النائمون على الطاولة وسط الجبال لم يشعروا بخيال الطائر وهو يتضخم في الغرفة.."

المدخل إذن سهل جدا ، ما هو صعب المنال في كتابة قصيدة النثر هو الخروج/ نهاية القصيدة.

لا يكفي أن تعرف كيف تبدأ فحسب وإنما عليك أن تعرف كيف تخرج من ، أي تختم القصيدة ،

كما يقول روبرت بلاي.


5- شاعر قصيدة النثر يَعرفُ مسبقا وذهنيا وإلى حد ما حجم الكتلة/ مساحة القَصر.

ذلك أن قَصر المتاهة بناء مكون من حيطان تتعاقب وتتقاطع؛

قصيدة النثر فقرة مكونة من جمل تتلاحق بحدةٍ شديدةٍ هبوطا مما تدفع القارئ

إلى أن "يستقرئ العواطف البعيدة أو يجسّ الرِعدات الدقيقة... مستضيئا بالجملة اللاحقة ليُبصر السابقة"،

كما قال بشر فارس في تلخيصه عن نوع من القصة القصيرة دون أن يدري انه كان يعرف قصيدة النثر.


6- على أن هناك عنصرا مكونا أساسيا الذي فقط من خلاله يمكننا أن نُميز قصيدة النثر عن باقي الكتل ،

النصوص والأشعار النثرية. إنه اللاغرضية (والبعض يترجم gratuité بالمجانية).

وهو أشبه بالخيط الذي أعطته أريان إلى ثيسيوس الذي بقي يتتبعه حتى عرف طريقه الى المخرج من المتاهة.

الاختصار brièvetéإذن ، هو نتيجة تقاطب عنصرين اساسيين يعملان داخل قصيدة النثر،

كل وفق حركته ؛ قاعدته : الحدّة intensité حيث السرد المتحرك المنقطع السلك بين حائط وآخر،

جملة وأخرى ، يشدنا بسلسة واحدة من البداية حتى النهاية دون أي تباطؤ.. واللاغرضية gratuité ،

هو سلك الخيط الذي يقود من المدخل / البداية إلى المخرج /الخاتمة وعلينا أن نتتبعها

وإلا سنضيع في متاهة نثر شعري له ألف رأس وألف ذيل ، بينما غايتنا كتلة "لا رأس لها ولا ذيل"

كما وضح بودلير..تكمن شعرية قصيدة النثر في هذه اللاغرضية... المجانية.

فالنثر بحد ذاته غير قادر على التخلص من وظيفة الوصف بغرضية منطقية.

فبفضل عنصر اللاغرضية، يتخلص السرد الذي هو سمة رئيسية في قصيدة النثر،

من جفوته، ومنطقيته النثرية، فهو هنا ليس وصف مخطط روائي يريد أن يصل إلى نتيجة ما ،

وإنما لغرض فني جمالي محض. عندما يبدأ أنسي الحاج قصيدة له بـ"ذلك العهد يدُ ماموت لم تكن ظهرتْ..."

"ذلك العهد" ليس هنا لغاية سياقية تاريخية معلومة ، وإنما لخلق إيحاء جمالي لحدث غير موجود.


7- يجب ألا نخلط بين قصيدة النثر والشظية الفلسفية كما عند نيتشه، ففي هذه الشظايا/ الكتل النثرية القصيرة،

ثمة قصد فلسفي وغرضية واضحة ، أو متسترة وراء موعظة ما.

قصيدة النثر هي النثر قصيدةً : كتلة "يتأتى قصَرُها من نظامها الداخلي ،

ومن كثافتها النوعية ومن حدتها المتزنة". ليس لها أية غرضية، بل خالية من أي تلميح إلى مرجع شخصي :

كتلة قائمة بذاتها.. أو كما كتب الشاعر الفرنسي ادموند جالو عام 1942،

"قطعة نثر موجزة على نحو كاف، منتظمة ومرصوصة مثل قطعة الكريستال يتلاعب فيها مائة انعكاس مختلف

... إبداع حر لا ضرورة أخرى له سوى متعة المؤلف ، خارج أي تصميم ملفق مسبقا ،

في بناء شيء متقلص، إيحاءاتُه بلا نهاية، على غرار الهايكو الياباني"
7- "تنطوي قصيدة النثر" النثر، كما تقول سوزان برنار، "في آن على قوة فوضوية،

هدامة تطمح إلى نفي الأشكال الموجودة، وقوة منظِمة تهدف إلى بناء (كلٍّ) شعريٍّ؛

ومصطلح قصيدة النثر نفسه يُظهرُ هذه الثنائية". في قصيدة النثر، إذن،

توتر كامن يطيح بأية إمكانية توازن بين نقيضين بقدر ما يحتضنهما.

وهذا يعني أن قصيدة النثر، كما تقول بربارة جونسن في دراستها الرائدة عن ثورة بودلير الثانية،

تتسم بقوتين: إذا الشعرُ هو عَرْضٌ ذو سمة بمواجهة النثر كعرض بلا سمة واضحة،

فقصيدة النثر إذا، تتميز بقوتين متعارضتين: حضور ضد غياب السمة و"إحالة الى قانون الشعر"

ضد "إحالة الى قانون النثر"... فقصيدة النثر لا هي نقيض ولا هي توليف،

إنما هي المجال الذي اعتبارا منه تبطل وظيفة الاستقطابية وبالتالي التناظر بين الحضور والغياب،

بين الشعر والنثر". ومن هنا يتفق معظم النقاد على أنهم أمام جنس أدبي شاذ غرضه تهديم الأنواع genres .

ناهيك من أن شكلها الوحيد الأوحد، ينطوي أيضا على بعد تهديمي بصري وبالتالي مفهومي ،

يقوم بنسف الأفكار المسبقة والعادات المفهومية لدى القارئ الذي ما أن يرى أبياتا أو عبارات مقطعة

حتى يصرخ أنها قصيدة، إذ في نظره ليست نثرا.


8- سيداتي سادتي : ما هي قصيدة النثر؟ إنها كل هذا وليس.

لكن الشيءَ المؤكد هو انها نقيض قصيدة النثر العربية السائدة التي لا تلبي مطلبا واحدا مما أتفق جل النقاد عليه،

رغم كل الاختلافات بينهم، بشأن قصيدة النثر.

هناك أنماط من قصيدة النثر: البارناسية، الرمزية، التكعيبية، السوريالية، الظاهراتية،

والأمريكية الغارقة بقضية اللغة والسرد الغرائبي. لكن في كل هذه الأنماط، الشكل واحد أوحد:

كتلة قوامها نثر متواصل في جمل تجانس أي نثر آخر.


9- بطبيعة الحال يحق لكل شاعر أن يكتبَ كلٌ وفق نبض أحاسيسه وصوته الخاص،

وليسمّ مخلوقاتَهُ كما يشاء، فقط عليه أن يَعرفَ إن مصداقية الشكل والمضمون هي عين ثقة الشاعر بما يقول.

وقد يعترض شاعر على أن التسمية ليست ضرورية، ربما، لكن لماذا يسمي

"قصيدة نثر" عملا اعتنى بتقطيعه موسيقيا متوسلا كل المحاسن البديعية التي ترفضها قصيدة النثر...

بل حتى شدد على وقفات تُعتبر عاملَ بطءٍ إذا استخدمت في كتلة قصيدة النثر؟

أليس اعتباطا أن يسمّيَ شاعرٌ يكتب عادةً أشعارا موزونة، كلّ قصيدة لا يتمكن من ضبطها عروضيا،

قصيدة نثر وليس شعرا فحسب! وكأن الشعرَ في نظره ليس سوى تفعيلات قُررت سلفا.


10- رفض الحدود المرسومة لا يتم إلا عندما يعرف الشاعر ما هي هذه الحدود، وبماذا تتميز...

حتى يكون لرفضه فضاؤه هو، مُنقى من كل شوائب التسميات التي كانت من طبيعة تلك الحدود المرفوضة.

لقد وقف بروتون ضد فكرة الأجناس الأدبية، معتبرا أن الشعر تعبيرٌ عن استرداد المخيلة البشرية لحقوقها،

وليس جنسا أدبيا خاضعا لقوانين مدرسية.... ومن هنا لم يسمّ كـُتـَلهُ النثرية قصائد نثرية

رغم أن النقادَ يعتبرون بعضَها قصائدَ نثرٍ بامتياز!إن الإصرار على تسمية عمل جوهرُه يتعارض ،

شكلا ومضمونا، مع ما يتميز به هذا الاسم، لهو في نظري، تعبيرٌ عن اعتباطية العمل نفسه.

عمرو أديب



عمرو أديب


عايز إيييييييييييييييييييييييييه ؟

مع من ؟

ضدّ من ؟


ليه مواقفك مبيظهرش منها إلا

محاولة إحداث فرقعة إعلاميّة تثير بيها الزوابع ؟


حرام عليك أمانة الإعلام في رقبتك

الشاعر الجميل عبد الرحمن يوسف








الشاعر عبد الرحمن يوسف


إيه رأيكم فيه ؟


يعني تفتكروا اللي بيعمله ده تمرّد سياسي ؟


ولا تخفيف عن المواطنين بالفكاهة ؟



ولا إيمان بدور الشعر في المجتمع على المستوى السياسي ؟


ياريت أعرف منكم لأني محتار


عامة ده التعريف اللي سيادته كاتبه عن نفسه على موقعه


http://www.arahman.net/


الـشـَّاعـِـــرُ فــي سُـطــُــور



• شـاعــر مصــري من مواليد الثامن عشرمن سبتمبــر1970 .

• شارك في العديد من الندوات الثـقافية في شتى أقطار الوطن العربي ،


و نشر في العديد من الصحف و المجلات في مصر و الدول العربية .

• له ستة دواوين مطبوعة :



- " نزف الحروف" 1992 .


- " أمام المرآة " 2003 .


- " في صحةالوطن" 2004 .


- " لا شيء عندي أخسره " 2005 .


- "على المكشوف " 7/ 2006 .


- "اكتب تاريخ المستقبل "11/2006



• يؤمن بأصالة القالب الشعري المعتمد على الوزن و القافية ،


مع ضرورة التجديد المرتبط بالاستلهام من التراث العربي الأصيل ،


و يرفض دعاوى التجديد القائمة على استيراد القوالب الفنية الغربية دون تدقيق .

• يؤمن بضرورة تحرير الأمة العربية من كل التدخلات الأجنبية ،


و كذلك من ظلم الأنظمة الحاكمة ،


و يرى أن التنمية طريقها في وحدة عربية أساسها الحرية ،


و هدفها العدالة الاجتماعية .

وده كليب لإحدى قصائده الجميلة جدًا

قصيدة مسبحة الرئيس



video

البوكر العربية



مباركة عليك البوكر

يا أستاذ

بهاء طاهر

تستحقها بل وأعلى منها


على فكرة


للي ميعرفش :


فالروائي المصري الكبير بهاء طاهر


فاز بجائزة البوكر البريطانية في نسختها العربية


للدورة الأولى


عن رواية واحة الغروب

لا تصالح



إليك أهدي قصيدة

الراحل العظيم

أمل دنقل

يا فارس هذا الزمان الوحيد

لا تصالحْ ..

ولو منحوك الذهب




أترى حين أفقأ عينيك ،




ثم أثبّت جوهرتين مكانهما ..




هل ترى ..؟




هي أشياء لا تشترى ..




ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك ،




حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ ،




هذا الحياء الذي يكبت الشوق .. حين تعانقُهُ،




الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما ..




وكأنكما ما تزالان طفلين!




تلك الطمأنينة الأبدية بينكما




أنَّ سيفانِ سيفَكَ .. صوتانِ صوتَكَ




أنك إن متَّ :




للبيت ربٌّ وللطفل أبْ




هل يصير دمي - بين عينيك - ماءًا ؟




أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء ..




تلبس - فوق دمائي - ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب ؟




إنها الحربُ ! قد تثقل القلبَ ..




لكن خلفك عار العرب




لا تصالحْ ..




ولا تتوخَّ الهرب !




(2)




لا تصالح على الدم .. حتى بدم !




لا تصالح !




ولو قيل رأس برأسٍ




أكلُّ الرؤوس سواءٌ ؟




أقلب الغريب كقلب أخيك ؟!




أعيناه عينا أخيك ؟!




وهل تتساوى يدٌ .. سيفها كان لك بيدٍ سيفها أثْكَلك ؟




سيقولون : جئناك كي تحقن الدم ..




جئناك . كن - يا أمير - الحكم




سيقولون : ها نحن أبناء عم




قل لهم : إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك




واغرس السيفَ في جبهة الصحراء




إلى أن يجيب العدم




إنني كنت لك




فارسًا ،




وأخًا ،




وأبًا ،




ومَلِك !




(3)




لا تصالح ..




ولو حرمتك الرقاد صرخاتُ الندامة




وتذكَّر - إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد




ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة -




أن بنتَ أخيك "اليمامة"




- زهرةٌ تتسربل في سنوات الصبا - بثياب الحداد




كنتُ ، إن عدتُ :




تعدو على دَرَجِ القصر،




تمسك ساقيَّ عند نزولي ..




فأرفعها - وهي ضاحكةٌ - فوق ظهر الجواد




ها هي الآن .. صامتةٌ




حرمتها يدُ الغدر: من كلمات أبيها ،




ارتداءِ الثياب الجديدةِ




من أن يكون لها - ذات يوم - أخٌ !




من أبٍ يتبسَّم في عرسها ..




وتعود إليه إذا الزوجُ أغضبها ..




وإذا زارها .. يتسابق أحفادُه نحو أحضانه ،




لينالوا الهدايا.. ويلهوا بلحيته (وهو مستسلمٌ) ويشدُّوا العمامة ..




لا تصالح !




فما ذنب تلك اليمامة




لترى العشَّ محترقًا .. فجأةً ،




وهي تجلس فوق الرماد ؟!




(4)




لا تصالح

ولو توَّجوك بتاج الإمارة




كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ ..؟




وكيف تصير المليكَ .. على أوجهِ البهجة المستعارة ؟




كيف تنظر في يد من صافحوك .. فلا تبصر الدم .. في كل كف ؟




إن سهمًا أتاني من الخلف .. سوف يجيئك من ألف خلف




فالدم - الآن - صار وسامًا وشارة




لا تصالح ،

ولو توَّجوك بتاج الإمارة




إن عرشَك : سيفٌ




وسيفك : زيفٌ




إذا لم تزنْ - بذؤابته - لحظاتِ الشرف واستطبت - الترف




(5)




لا تصالح




ولو قال من مال عند الصدامْ




" .. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام .."




عندما يملأ الحق قلبك




تندلع النار إن تتنفَّسْ




ولسانُ الخيانة يخرس




لا تصالح




ولو قيل ما قيل من كلمات السلام




كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس ؟




كيف تنظر في عيني امرأة .. أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها ؟




كيف تصبح فارسها في الغرام ؟




كيف ترجو غدًا .. لوليد ينام




كيف تحلم أو تتغنى بمستقبلٍ لغلام




وهو يكبر - بين يديك - بقلب مُنكَّس ؟




لا تصالح




ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام




وارْوِ قلبك بالدم .. وارو ِ التراب المقدَّس .. واروِ أسلافَكَ الراقدين




.. إلى أن تردَّ عليك العظام




(6)




لا تصالح




ولو ناشدتك القبيلة باسم حزن "الجليلة"




أن تسوق الدهاءَ وتُبدي - لمن قصدوك - القبول




سيقولون : ها أنت تطلب ثأرًا يطول فخذ - الآن - ما تستطيع




: قليلاً من الحق .. في هذه السنوات القليلة




إنه ليس ثأرك وحدك ، لكنه ثأر جيلٍ فجيل




وغدًا .. سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً ،




يوقد النار شاملةً ،




يطلب الثأرَ ، يستولد الحقَّ ، من أَضْلُع المستحيل




لا تصالح




ولو قيل إن التصالح حيلة




إنه الثأرُ تبهتُ شعلته في الضلوع ..




إذا ما توالت عليها الفصول ..




ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس) فوق الجباهِ الذليلة !




(7)




لا تصالحْ

ولو حذَّرتْك النجوم ورمى لك كهَّانُها بالنبأ ..




كنت أغفر لو أنني متُّ .. ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ .




لم أكن غازيًا ، لم أكن أتسلل قرب مضاربهم




أو أحوم وراء التخوم




لم أمد يدًا لثمار الكروم أرض بستانِهم لم أطأ




لم يصح قاتلي بي: "انتبه" !




كان يمشي معي .. ثم صافحني .. ثم سار قليلاً




ولكنه في الغصون اختبأ !




فجأةً : ثقبتني قشعريرة بين ضلعين ..




واهتزَّ قلبي - كفقاعة - وانفثأ !




وتحاملتُ ، حتى احتملت على ساعديَّ




فرأيتُ : ابن عمي الزنيم واقفًا يتشفَّى بوجه لئيم




لم يكن في يدي حربةٌ أو سلاح قديم ،




لم يكن غير غيظي الذي يتشكَّى الظمأ




(8)




لا تصالحُ ..




إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة:




النجوم .. لميقاتها




والطيور .. لأصواتها




والرمال .. لذراتها




والقتيل لطفلته الناظرة




كل شيء تحطم في لحظة عابرة :




الصبا - بهجة الأهل - صوتُ الحصان - التعرف بالضيف - همهمة القلب حين يرى برعمًا في الحديقة يذوي




- الصلاة لكي ينزل المطر الموسمي - مراوغة القلب حين يرى طائر الموت وهو يرفرف فوق المبارزة الكاسرة




كلُّ شيءٍ تحطَّم في نزوةٍ فاجرة




والذي اغتالني : ليس ربًّا ليقتلني بمشيئته




ليس أنبل مني .. ليقتلني بسكينته




ليس أمهر مني .. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة




لا تصالحْ




فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ .. (في شرف القلب) لا تُنتقَصْ




والذي اغتالني مَحضُ لصْ




سرق الأرض من بين عينيَّ




والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة !




(9)




لا تصالح




ولو وَقَفَت ضد سيفك كلُّ الشيوخ




والرجال التي ملأتها الشروخ




هؤلاء الذين يحبون طعم الثريد




وامتطاء العبيد




هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم ،




وسيوفهم العربية ، قد نسيتْ سنوات الشموخ




لا تصالح




سوى أن تريد




أنت فارسُ هذا الزمان الوحيد




وسواك .. المسوخ !




(10)




لا تصالحْ




لا تصالحْ

قصيدة وجع المشاعر

النهارده هقدم لكم قصيدة جميلة للصديق العزيز حبيبي :




عبد الهادي محمود

الشاعرالقناويّ الدرعميّ

وجع المشاعر

ضمير الحب يؤلمنيْ



ويذكينيْ



وأحيانا يعاتبنيْ



بلا جدوى



وأحيانا يواسينيْ



نسيتُ العيشَ في ذلٍّ



وليتَ الذلَّ ينسانيْ



وتنسينيْ



فيالشبابيَ المحتلْ



وياللقلبِ من طفل ٍ



إذا ذاقَ الهوى يعتلْ



ويالكرامة ٍ هانتْ



كَهَوْنِ ِ مُقاتل ٍ أعزلْ



أعاتبُ مَنْ ؟



أعاتبُ أعيُني الحمقى ؟



أعاتبُ غدرَ أزماني ؟



أعاتبُ دمَّ أوردتيْ



وقلبًا رامَ حرمانيْ ؟



عشقتُ شبيهتي حوّا



فصار العشقُ بستانيْ



ومن فرط الهوى فيها



فإنّي كدتُ أنسانيْ



بنيتُ الحبَّ من جمر ٍ



وأحيانًا من الطين ِ



فصار الحبّ بركانًا



وجمرُ الحبِّ يكوينيْ



وصار بكفّها أمريْ



فإن شاءتْ !!!



ببحر الموت ألقتنيْ



وإن شاءتْ !!!



من الأكوان تنفينيْ



فأيقنت الهوى ذلا



وفرط الحبّ قد أتعبْ



فخلّوني بلا حوّا بلا ليلى



بلا زينبْ



وفكّوا أسر أوردتيْ



وكفّوا صوتَ أنّاتيْ



ويا آدمْ ...



فلا آدمْ .. يحجّ اليومَ للعُزّى



ويطمعُ في حمى اللاتِ



فهذي حجارة ٌ صمّاءُ لا تهوى



فلا تهوى سوى الأحياءْ



فمَيْتٌ مَن هوى مَيْتا



وموتُ القلبِ عينُ الداءْ



فحاذرْ ...



إن عشقتَ نِسا



فما عشقَ الرجالَ نساءْ

Related Posts with Thumbnails